أبوجا، نيجيريا،  1 ديسمبر2021 /PRNewswire/ — تحرص شركة BSV والخبراء على نشر الوعي بشأن الاستخدام غير الرشيد للمضادات الحيوية بعد الأسبوع العالمي للتوعية بشأن مضادات البكتيريا.

Nigeria_Article_BSV

عرض موقع ScienceDirect الإلكتروني مقالًا عن استخدام المضادات الحيوية في 1910 باعتبارها أحد أكبر التطورات في مجال الطب في القرن العشرين حيث ارتفع متوسط العمر المتوقع بما يصل إلى 23 عامًا في الولايات المتحدة. وعلى الرغم من ذلك، يعتمد العلاج المناسب للأمراض المعدية على استخدام المضادات الحيوية المناسبة الموصوفة بالجرعات اللازمة ولفترة محددة. ولسوء الحظ، أصبحت العديد من المضادات الحيوية متوفرة بدون وصفة طبية بشكل عام مما جعل سوء استخدامها أمرًا حتميًا. لا يمكن إطلاقًا المبالغة في التأكيد على تأثير هذه الأدوية على الفعالية المستقبلية للمضادات الحيوية الموجودة بالفعل حيث قد يؤدي تعرض الكائنات الدقيقة المتواصل لجرعات منخفضة عن المستوى العلاجي من الأدوية إلى حدوث مقاومة المضادات الحيوية في نهاية المطاف.

وطوال سنوات عديدة، تجاوز استخدام المضادات الحيوية الجديدة تطور مقاومة المضادات الحيوية. وفي السنوات الأخيرة، وعلى الرغم من ذلك، ساهمت وتيرة مقاومة الأدوية في زيادة عدد المشاكل الصحية مما أدى إلى توافر قدر قليل من الخيارات المتاحة من المضادات الحيوية، وظهور أمراض أشد خطورة، واستغراق فترات أطول للتعافي، وما يتبع ذلك من زيادة التكلفة.

يجب التأكيد أيضًا على أن المضادات الحيوية تعالج العدوى البكتيرية وليس العدوى الفيروسية، فلن يساعد استخدام مضاد حيوي لعلاج العدوى الفيروسية على علاج العدوى، وقد يتسبب أيضًا في الإصابة بأعراض جانبية غير ضرورية وضارة، كما يعزز من مقاومة المضادات الحيوية.

نعلم أنه من المُغري أيضًا التوقف عن تناول المضاد الحيوي بمجرد أن يشعر المريض بالتحسن، وهذه الممارسة خاطئة لأن كل مضاد حيوي موصوف في سياق معين له مدة محددة لاستخدامه، فمن المعروف أنه يؤدي إلى علاج هذا المرض وبالتالي يجب الالتزام بهذه المدة.

يمكن أن يساعد المريض على الحد من تطور مقاومة المضادات الحيوية إذا تجنب الضغط على الأطباء المتابعين لحالته لوصف مضاد حيوي في ظل غياب دواعي استعمال ملحة. يجب على المريض طلب المشورة من الأطباء عن كيفية معالجة الأعراض وممارسة عادات النظافة الجيدة، كمّا سيساعد ذلك على تجنب العدوى البكتيرية التي تحتاج إلى علاج بالمضادات الحيوية. يجب التأكد من تلقي اللقاحات الموصى بها حيث يعمل بعضها على الوقاية من العدوى البكتيرية. يجب على المرضى استخدام المضادات الحيوية بالجرعات الموصوفة وللمدة التي يحددها الطبيب، كما يجب عليهم عدم استخدام المضادات الحيوية المتبقية إطلاقًا لعلاج أي مرض يصابون به في وقت لاحق لأن كل مرض قد يختلف عن غيره، وعادة ما يكون لبعض الأمراض أعراض مماثلة التي قد تكون مضللة. وعلى غرار ذلك، ليس من الحكمة استخدام المضادات الحيوية الموصوفة لشخص آخر لمجرد اعتقاد أن السيناريوهين متشابهان.

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/1697756/Nigeria_Article_BSV.jpg